Category: Uncategorized

سكس استاذ خصوصي يطفأ محنته مع تلميذته المحرومة الحارة في غرفة نومها

سكس استاذ خصوصي يطفأ محنته مع تلميذته المحرومة الحارة التي حاولت التقرب اليه في كل مرة يصبحان لوحدهم في غرفة نومها المكان الذي يدرسها فيه اول على الاقل يحاول لانه في كل مرة يبدأ في الشرح لها كان انبتباهه يذهب الى تنورتها القصيرة التي بسبب قصرها كانت فخذها الابيض المثير جدا يسبب الانتصاب لقضيبه و كانت هي تعمل كل هذا عن قصد حتى ترى متى سيتوقف عن المقاومة و يفقد تحمله , و كأي رجل دمه حار و قضيبه ممحون رماها فوق سريرها و وضع جسده فوق جسمها و بقي ينظر اليها و انفاسها ترتفع مسببة لثدييها يدعك صدره فقبلها حتى نسي انها فقط مراهقة محرومة و راها كامراة ناضجة مجتاجة لتتناك بقضيب و كان قضيبه اكثر من مبسوط ليحقق لها طلبها .

كان واضح انها جد مستعجلة لالمسها و لم انتظر قلعت ملابسها قطعة قطعة حتى كان جسدها الابيض عاري امام كان لديها جسم رشيق و لاكن ممتلئ في نفس الوقت فبرغم من نحافة وسطها الان ان صدرها و مؤخرتها كانتا مبهرتين في الحجم , اقتربت مني و قلعت ملابسي باصابع مرتعشة و لما رات حجم قضيبي مسكته و هي تمرر لسانها على شفتيها الممتلئة و هذا زاد من نبض قلبي و زبي  , كانت تعابير وجهها مليئة بالشهوة و لانها كانت متررد ساعدتها بوضع يدي على رأسها و ضفطت على رأسها حتى جلست على ركبتيها امامي في الارض و قضيبي زاد في نبضه لما وضعته انا بين شفتيها في اللحظة التي حاولت ان تلعق شفتيها و لاكن بدل شفتيها مررت لسانها على رأس قضيبي فتحكم زبي في جسدي و بدات ادخله الى فمها و اخرجه حتى سالت الرغوة من شفتها السفلى  و كنت ارى حلقها يتحرك لانها تبلع ماء شهوتي الجنسية بتتابع حتى شبعت من طعم قضيبي .

فحلمتها و جعلتها تتكأ فوق سريرها كان مثل صورة في موقع سكس لذيذة و ناعمة و محرومة بحاجة لقضيب يريحها  عيناي تفحضتا جسدها مرة اخرى , بشرتها البيضاء اصبح لونها وردي من الهيجان الجنسي  و حلمتاها مقومة و فخذيها مبللين بماء كسها و كان يشكر حظه انه هو الشخص الذي على وشك تنيك اجمل كس وردي صغير تراه عيناه , دخل لسانه بين الشفرتين و لمس اعماق بدرها و لما سمع اهاتها البنوتية زادت حركة لسانه بسرعة اكبر ااه اه اه اااه بقي يلحس حتى شعر بالتهاب زبه من المحنة دخل زبه الى كسها حتى اصبح كله بداخلها ثم بدا يتحرك ببطئ عندما بدات تحرك جسمها معه و تأمره ان لا يكون بطيئ و ان ينيكها بعنف و سماعها تتحدث بطريقة كان ظاهر انها لم تعد مسيطرة على كلامها او جسدها تحمس اكثر و بدأ النيك القوي في تلك اللثانية , كان قضيبه يتحكم في كل جسدها و يرغمها على ان تقفز من مكانها لما يدخلها و خصوصا ثدييها , فامسكت يديه و وضعتهم على بزازها و بدأ يعصرهم و كل ما كان يشعر به هو لحم كسها الرهيب ملتف حول زبه الحديدي و بزازها الناعمة في قبضة يديه الخشنة و صوت تغنيجها ااه اااه استاذي اااه ااه اااه و رائحة الكس المسخنة و بعد دقائق طويلة من تنيكها في كسها قذف قضيبه في قاع كسها و لم تكن تنزيلة خفيفة بل دامة لمدة كان لا يحرك اي مكان في جسمه و كانه مثلج ينتظر حتى انتهى قضيبه من القذف ثم ارتمى فوقها و وجهه في عنقها يتنفس بصوت مسموع بينما جسده كان يقطر بالعرق من كثرة قوة النيك الذي عمله لها .

و ظلو في هذا الوضع لعشر دقائق صدره ملتصق على ثدييها و يتنفس في عنقها بين قضيبه المرتخي لا يزال مدفون في لحم كسها الحار حتى قام من فوقها و بدأ في ارتداء ملابسه و كان مسرور من نظرة الهدوء من وجهها لانه عرف كيف يوصلها الى شهوتها الحارة و يطفأ محنتها قال لها ( هذا اول درس تنتبهين فيه و الان ارتدي ملابسك قبل ان تدخل والدتك , و سأعطيك درس نيك طيز في حصتنا القادمة ) و من ابتسامتها المشرقة كان زبه على الوشك الانتصاب من جديد لو انه لم يفرغ كل محنته قبل ثواني فقط فيها .
افلام نيك 2018صور نيك 2018افلام سكس 2018نيك محارم 2018تحميل نيك محارم

ارضع زب بابا الكبير و هو نائم و لما يفتح عينيه يجن جنون شهوته

كنت ارضع زب بابا الجميل الكبير و هو نائم و انا مثل المتهورة اعتقد انه سيبقى نئم فانا كثيرا ما كنت اذهب اليه في فراشه حتى اصحيه و هو لا يرد و يغط في نوم عميق و اعتقدت اني حين ارضع له زبه لن يتفطن للامر و انا فعلت ذلك لان ابي يملك زب كبير و دئما اراه تحت بنطلونه خاصة لما يجلس و يثير شهيتي . و في ذلك اليوم شعرت بمحنة كبيرة و رغبة حارة جدا في رضع الزب و تسللت الى غرفة نومه و كان لوحده نائم على ظهره و نزعت الغطاء منه و لمست الزب و الخصيتين و ازداد نبض القلب اكثر و الشهوة ثم قررت ان امص و ارضع ذلك الزب اللذيذ الشهي بكل جنون .

سكس امهات عاهرةفيلم نيك محارمصور نيك hd  – سكس اغتصاب .

ثم سحبت عنه السروال عنه و اطل ذلك الزب المنكمش و خصيتيه و كان غليظ جدا و لكن مرتخي و قصير و انا لمسته و كان ناعم جدا و انا اريد ان ارضع زب بابا و العب به بلساني خاصة في راسه الوردي المثير جدا و الجميل . و حين تحسسته انتصب قليلا و تمدد بسرعة و لما وضعت الراس في فمي و بدات ارضع امسكني بابا من راسي ثم فتح عينيه ليجدني ارضع له زبه و ثارت ثورته التي كانت ممزوجة بالشهوة  واسكني بقوة و شتمني باقبح العبارات ثم دفع زبه في فمي لينتصب الزب بسرعة و انا ارضع زب بابا و ادخله في فمي و المحنة الجنسية كانت كبيرة و ساخنة لكني كنت خائفة جدا

و اصبح الزب اكبر و اغلظ بعد الانتصاب و انا لم اعد اقدر عن التوقف لان ابي كان يدفع راسي ويحركه و انا ارضع زب بابا و امص فيه مص قوي جدا و هو يشتم و متكئ على ظهره و امسكت له الخصيتين الكبيرتين و لعبت بهما بكل محنة و رضعت له احلى رضع . ثم احسست اني ساختنق و امتلا فمي باللعاب من كثرة المص و لم اعد قادرة على بلع كل ذلك اللعاب و ابي لم يكن يبالي و لا يفكر الا في ادخال زبه في فمي و شهوته كانت كبيرة جدا و هويشتم و يصرخ اه واصلي ارضعي يا قحبة الحسي زبي يا شرموطة و انا امص بدون توقف و ارضع زب بابا الكبير الضخم جدا حتى احسست بالمخاط في فمي

و كان مخاط الزب ساخن جدا و مالح و ادركت ان بابا بدا يقذف المني و كان زبه يقذف بتسارع كبير و بحرارة جنسية قوية جدا في فمي و انا لم اتمكن من القاء المني و بدات ابلعه رغما عني حتى لا اختنق و كان طعم الزب لحظتها لذيذ جدا و ساخن نار .  و بابا كان يئن  وفي قمة التمتع و الشهوة لما انا كنت اضع زبه داخل فمي يقذف بتلك المحنة الكبيرة جدا و الحرارة الساخنة و انا ارضع زب بابا الكبير و غير مصدقة ان كل ذلك الزب قدرت ان ادخله في فمي

تحميل سكسسكس ابن وامةصور نيك 2018صور سكس 2018

ابني ينيك كسي بمحنة كبيرة و يمص حلمتي و يهيج شهوتي

انا ام ممحونة جدا و ابني ينيك كسي بحرارة لم اتوقعها منه و لكن اعترف اني كنت انا السبب في تسخينه فانا امتلك شهوة قوية  وعندي رغبة كبيرة و جامحة في كشف جسمي و اب ان ابدو مثيرة و البس الملابس التي تطل منها بزازي حتى امام الغرباء و اشعر بمتعة كبيرة لما اكشف بزازي  . و ابني شاب في العشرينات جميل و و فحل و كثيرا ما الاحظه يمعن النظر في صدي و ذلك الامر كان يشعرني بنشوة جميلة و تزداد نشوتي اكثر لما ارى زب ابني واقف و مرسوم تحت بنطلونه الى ان سخنته الى درجة لم يكن قادر فيها على التحكم في شهوته و قد دخل الى غرفتي كالمجنون و هو يرى صدري الجميل الابيض مكشوف بالكامل .

سكس محارمنيك محارمسكس امهاتتحميل سكس امهات .

و انا لما سالته عن سبب مجيئه ضحك و فهمت من ضحكته و فتحت له فستاني و كشفت صدري الابيض الفاتن ثم جاء ابين ينيك كسي و هو ممحون و بدا يمص لي و اعجبته حلماتي التي لم يتركها و انا اتمدد امامه و انظر اليه كيف كان يمص لي و يرضع بتلك الحرارة الكبيرة . ثم من دون ان اطلب منه راح ابين يلحس لي الكس و لاعب بظري بلسانه حتى هيجني بطريقة محترفة جدا و جعل شهوتي مجنونة و صرت انا انتظر فقط متى سيدخل لي زبه و ارى ابني ينيك كسي الجميل الذي اشتاق الى الزب و النيك الذي لم امارسه منذ مدة طويلة جدا خاصة و انني مطلقة و ل املك اي عشيق او نياك

نيك محارم ، سكس امهات ، سكس اب وبنته ، صور سكسسكس امهات 2018

و حين بدا ابني ينيك كسي انا كنت ساخنة اكثر و الزب دخل في فرجي للخصيتين و ابني يقبلني كالمجنون و يداعب براس زبه رحمي و انا اوحوح اه اه اكمل حبيبي هكذا انت نياك محترف اه اكمل و ابني يعود الى تقبيلي من الفم و الرقبة . و امسك نهودي الجميلة البيضاء و اشبعها بالمص حتى زاد احمرار حلماتي اكثر و زبه كان ما زال يدخل و لا يتوقف عن النيك و تحريك الراس في رحمي و انا في مكاني ارتعش و اتخبط من الشهوة الجميلة التي كنت اسخن فيها و اذوقها و ابني ينيك كسي و راكب فوقي يتمتع متعة كبيرة جدا و حرارته الجنسية كانت قوية و ساخنة نار و انا من المحنة كنت اصرخ

و اخرج ابني الحرارة الجنسية من زبه مباشرة في كسي بعدما اشبعه بالنيك و المتعة الجنسية و كانت اهاته جميلة و مثيرة جدا حين بدا زبه يقذف و انا احس بشهوته الجنسية الجميلة الكبيرة و هو يذبل فوق جسمي و يرتخي حين كان زبه يقذف الحليب . و ان كنت احضنه و اعرف ان خروج الشهوة يلزمه عناية كبيرة حتى تكون النشوة كاملة و مثيرة اكثر و كان ابني ينيك كسي و يقذف و هو في نشوة جميلة و في قمة شهوته حتى اطفئ كسي